Loading-gif
اقتراحات

    استطلاع توقعات التفاؤل العالمي

    التفاؤل والروابط البشرية تصنع مستقبلا أفضل

    هل الكأس نصف ممتلئة أم نصف فارغة؟ ماذا لو نظرنا إلى الأمور بطريقة مختلفة وغيّرنا خطابنا لإيجاد حلول مبتكرة تجعل هذه الكأس تفيض؟ وعلى غرار الغراب في حكاية إيسوب الذي كان يرمي حبات الحصى في الإبريق حتى يعلو الماء ويستطيع شربه، فقد أبدع البشر في إيجاد طرق للتقدم وصنع مستقبل أفضل لنا جميعا.
    لكن مع كل التحديات العالمية التي تواجهنا، ما هو شعور الناس في جميع أنحاء العالم تجاه المستقبل، سواء على المستوى الفردي أو الوطني أو العالمي؟ الجواب: العالم أكثر تفاؤلا مما نعتقد.

    وفقا لاستطلاع توقعات التفاؤل العالمي، وهو استطلاع أُجريَ بتكليف من إكسبو 2020 دبي، هناك الكثير من التفاؤل بشأن المستقبل، ويشعر 89 في المئة من الأفراد الذين شملهم الاستطلاع أن إطلاق الفرص المستقبلية وتشكيلها يعود إلى الأفراد والمجتمعات المحلية، أكثر من الحكومات والشركات الكبرى.
    نقاط التركيز
    انطلاقا من كونه أول مؤشر في العالم لتتبع مستويات التفاؤل العالمي من خلال التغيير البيئي والاجتماعي، فقد غطى استطلاع توقعات التفاؤل العالمي جملة من المواضيع مثل التقنية والسفر وتغير المناخ، وهي أمور ترتبط بالمواضيع الفرعية الثلاثة لإكسبو: الفرص، والتنقل، والاستدامة.
    • 20,000
      شخص شاركوا في الاستطلاع
    • 64-18
      سنة الفئة العمرية للمستطلعين
    • 23
      دولة في ست قارات
    النتائج
    ما مدى تفاؤل البشرية؟ تصفح نتائج الاستطلاع على مستوى العالم لمعرفة الجواب.



    حمل المزيد

    كل هذا يُظهر أنه بغض النظر عن جنسية كل منا وعمره وجنسه، هناك شيء واحد يربطنا جميعا: إنه رغبتنا في بناء كوكب أكثر سعادة وشمولا ونظافة.

    عندما نعمل معا ونتواصل أكثر يكون التأثير الناتج طويل الأمد

    الحلم بالأمور الممكنة شيء، وتحقيق هذا الحلم وجعله فعلا ملهما هو شيء آخر. وهذا ما يحدث بالفعل في إكسبو 2020 مع الحاصلين على منح إكسبو لايف. احتفل بإنجازات البشرية، واعرف المزيد عن الأشخاص الذين يعملون معا لجعل الكأس تفيض، وانضم إلينا في صنع مستقبل أكثر إشراقا للأجيال المقبلة. فهناك على ما يبدو الكثير لنطمح إليه.

    شاركنا الإلهام

    تعرف على الطرق التي نتعاون بها لصنع مستقبل أفضل