الوقت المتبقي

20 أكتوبر 2020 – 10 إبريل 2021
اقتراحات
    page hero

    استجابة إكسبو 2020 لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

    30 مارس 2020

    استجابة إكسبو 2020 دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

    لا نزال نواجه وضعا عالميا متسارع التغيير ولا سابق له. على مدى الأسابيع الماضية، بذلنا جهدا كبيرا، سواء على المستوى الداخلي أو بالتشاور مع الجهات المعنية الرئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى المستوى الدولي، وذلك بغرض مراجعة التأثيرات المستمرة لجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) على خططنا واستعداداتنا لاستضافة إكسبو 2020 دبي.

    ما زلنا على التزامنا بتنظيم إكسبو دولي يجسد بصدق الغرض الذي تأسس من أجله، والمتمثل في أن يكون محفلا دوليا شاملا لمعالجة التحديات المشتركة والسعي إلى إيجاد حلول لتلك التحديات بروح التعاون الدولي والتضامن. لكن من الواضح أن هذا ليس بالتوقيت الملائم لإقامة الحدث.

    خطط إكسبو

    بينما لا يزال كل من لهم صلة بإكسبو 2020 دبي على التزامهم، فإن الكثير من الدول تضررت بشدة بسبب فيروس كورونا (كوفيد-19)، وعبرت بالتالي عن الحاجة لتأجيل انطلاق إكسبو 2020 دبي لعام واحد، من أجل مساعدتها على التغلب على هذا التحدي.

    بروح التضامن والوحدة، فقد دعمنا مقترح طلب دراسة مسألة التأجيل لعام واحد خلال اجتماع لجنة التسيير اليوم. وسيعمل المكتب الدولي للمعارض مع الدول الأعضاء للاتفاق على تعديل تاريخ الانعقاد . وسنعمل وفقا لقواعد المكتب الدولي للمعارض لاتخاذ قرار بتأجيل إكسبو 2020. وسيعمل المكتب الدولي للمعارض مع الدول الأعضاء للاتفاق على تعديل تاريخ الانعقاد.

    قرار التأجيل هو من صلاحيات الجمعية العامة للمكتب الدولي للمعارض. المادة 28 من اتفاقية المكتب الدولي للمعارض تنص على أن تغيير المواعيد يتطلب موافقة ثلثي الدول الأعضاء.

    وإذا كنتم قد اشتريتم بالفعل تذكرة منا، فسنتواصل معكم مباشرة لإطلاعكم على المستجدات. للمزيد من المعلومات، يُرجى مراجعة الأسئلة الشائعة.

    وقت للتضامن

    طموحنا دائما هو تنظيم نسخة من إكسبو الدولي تلهم الجميع من خلال عرض أفضل نماذج التعاون والإبداع من مختلف أنحاء العالم.

    نؤمن الآن أكثر من أي وقت آخر بأن الإنسانية تحتاج للعمل معا لتذكر ما يوحدنا.

    يظل هذا هو الطموح الجماعي لكل من له صلة بهذه الدورة من إكسبو.

    الاعتناء بفريقنا

    الأولوية بالنسبة لنا هي الحفاظ على صحة وسلامة كل من له علاقة بإكسبو. سنواصل اتباع نصائح السلطات الصحية المحلية ومنظمة الصحة العالمية، وسنستمر في ذلك بينما نخوض هذه الأوقات الصعبة. ابقوا في المنزل. حافظوا على صحتكم وسلامتكم.
    تابع أحدث المستجدات
    التسجيل