الوقت المتبقي

اقتراحات
    page hero

    استجابة إكسبو 2020 لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

    04 مايو 2020

    تحديث

    سيقام الحدث الدولي الآن في الفترة من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، ما سيسمح لجميع المشاركين بتجاوز تبعات "كوفيد-19"، وسيُمكّن إكسبو الدولي من التركيز على الرغبة المشتركة في رسم ملامح فكر جديد لوضع الحلول لبعض التحديات الأكبر في عصرنا . اعرف المزيد.

    استجابة إكسبو 2020 دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

    لا نزال نواجه وضعا عالميا متسارع التغيير ولا سابق له. على مدى الأسابيع الماضية، بذلنا جهدا كبيرا، سواء على المستوى الداخلي أو بالتشاور مع الجهات المعنية الرئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى المستوى الدولي، وذلك بغرض مراجعة التأثيرات المستمرة لجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) على خططنا واستعداداتنا لاستضافة إكسبو 2020 دبي.

    ما زلنا على التزامنا بتنظيم إكسبو دولي يجسد بصدق الغرض الذي تأسس من أجله، والمتمثل في أن يكون محفلا دوليا شاملا لمعالجة التحديات المشتركة والسعي إلى إيجاد حلول لتلك التحديات بروح التعاون الدولي والتضامن. لكن من الواضح أن هذا ليس بالتوقيت الملائم لإقامة الحدث.

    خطط إكسبو

    جاءت التوصية في ظل الالتزام الراسخ لجميع المشاركين في إكسبو 2020 دبي، وتأثر الكثير من الدول المشاركة، بشكل ملحوظ، بجائحة "كوفيد-19"، وإعرابها عن الحاجة إلى تأجيل افتتاح الحدث الدولي لمدة عام، ليساعدها هذا في التغلب على ذلك التحدي.

    إكسبو الدولي يجمع الناس بروح من الأمل والتعاون من أجل مستقبل أفضل، وهو ما نحتاجه الآن أكثر من أي وقت مضى. نتطلع إلى الترحيب بعالم أكثر مرونة وتضامنا في الغاية، بعد أن نتجاوز هذه الأوقات الصعبة بالنسبة لنا جميعا.

    إذا كنت قد اشتريت تذكرة منا بالفعل، فسنتواصل معك مباشرة لإبلاغك بالمستجدات. لمزيد من المعلومات، يرجى الرجوع إلى الأسئلة الشائعة.

    وقت للتضامن

    طموحنا دائما هو تنظيم نسخة من إكسبو الدولي تلهم الجميع من خلال عرض أفضل نماذج التعاون والإبداع من مختلف أنحاء العالم.

    نؤمن الآن أكثر من أي وقت آخر بأن الإنسانية تحتاج للعمل معا لتذكر ما يوحدنا.

    يظل هذا هو الطموح الجماعي لكل من له صلة بهذه الدورة من إكسبو.

    الاعتناء بفريقنا

    الأولوية بالنسبة لنا هي الحفاظ على صحة وسلامة كل من له علاقة بإكسبو. سنواصل اتباع نصائح السلطات الصحية المحلية ومنظمة الصحة العالمية، وسنستمر في ذلك بينما نخوض هذه الأوقات الصعبة. لمعرفة المزيد يمكن الاطلاع على الرسم التوضيحي.

    ابقوا في المنزل. حافظوا على صحتكم وسلامتكم.

    تابع أحدث المستجدات
    التسجيل