Loading-gif
اقتراحات

    تحسين قدرة الأطفال على القراءة والكتابة بواسطة الملصقات الناطقة.

    أحد الحلول الناجعة لسد الفجوة الكبيرة في نسب الأمية بين الفقراء والأغنياء هو بدء التعلم في سن مبكرة.

    قد لا يستغرب المرء من أن الفقراء يحصلون على فرص تعليمية أقل من الأغنياء في بعض الدول، لكن المثير للقلق هو مدى تأثير الاختلاف في مستوى التعليم قبل المدرسي على قدرات التعلم وفرص التوظيف لاحقا عند الكبر.



    واستنادا إلى هذه المشكلة، ابتكرت شركة أتولو، نظام الملصقات الناطقة، الذي يستخدم رموز الاستجابة السريعة (QR) المتصلة بمحتوى صوتي على تطبيق جوال لتسهيل عملية التعلم في مرحلة ما قبل المدرسة. ويكمل هذا البرنامج أساليب التدريس التقليدية ويشجع مشاركة الوالدين في المنزل، وهو ما يعد أمرا مهما لتحسين قدرات الأطفال.



    وشركة أتولو عضو في شبكة العمل لتنمية الطفولة المبكرة التي تقودها اليونيسف والبنك الدولي لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030. وتم تحديد تنمية الطفولة المبكرة باعتبارها وسيلة جد فعالة لتحسين مستويات التعليم العام، ذات عائد اجتماعي مرتفع على الاستثمار. وقد كشفت دراسة حول زيادة الالتحاق بالتعليم قبل المدرسي في 73 دولة عن ارتفاع الأجور في المستقبل بين 6 و17 دولارًا لكل دولار مستثمر، مما يشير إلى فوائد اقتصادية محتملة طويلة الأجل تتراوح ما بين 11 إلى 34 مليار دولار.



    وبينما توجد غالبية برامج الملصقات الناطقة في الهند، فإن هذا النظام يستخدم أيضًا في كندا وطاجيكستان، ويمكن تكييفه بسهولة في البلدان الأخرى. وسيساعد برنامج منح الابتكار المؤثر التابع لإكسبو لايف شركة أتولو في توسيع برامجها وإيصال مزايا الملصقات الناطقة إلى عدد أكبر من الأطفال.