Loading-gif
اقتراحات

    يزرع السنغافوريون الأسطح بحدائق وفيرة من الطعام الصحي

    تهدف سنغافورة بحلول عام 2030 إلى زراعة 30٪ من الأغذية في البلاد محليا. علما بأنها تقوم حاليا باستيراد أكثر من 90٪ من الأغذية؛ لذا فإن الشروع في زيادة الإنتاج المحلي إلى ثلاثة أضعاف خلال عقد واحد من الزمن يُعدّ مهمة طموحة

    تعد إديبل غاردن سيتي إحدى المنظمات المُبتكرة التي ظهرت لتلبية تحدي 30x30. إذ بتبنيهم فلسفة الزراعة المُستدامة المتمثلة في "المشكلة هي الحل"، فإنهم يحولون العقبات إلى فرص، عن طريق الزراعة في الأماكن غير المُستغلَّة في جميع أنحاء المدينة، مثل أسطح المنازل، بدلا من المساحة المحدودة للأراضي الزراعية باهظة الثمن.



    تُعرف سنغافورة أنها مدينة الحدائق (غاردن سيتي)، وهي بالفعل رائدة في المناظر الطبيعية الحضرية، حيث تتوفر مساحات خضراء بين ناطحات السحاب. وبالإضافة إلى الزراعة على الأسطح، تُشجع إديبل غاردن سيتي المدارس والشركات والفنادق على تحويل المساحات الخضراء الموجودة في أراضيهم إلى جنة منتجة للغذاء. فضلا عن الفوائد الاقتصادية الواضحة للأغذية المزروعة محليا، فإن التأثير البيئي لاستيراد كميات أقل من الغذاء يشمل تقليل التلوث الناتج عن النقل، وانخفاض بصمة الكربون. علاوة على ذلك، أجرت إديبل غاردن سيتي دراسات حول تأثير إنشاء الحدائق، وتوصلت إلى دليل علمي على أن المرضى الذين أنشأوا حدائق، ارتفعت في أجسادهم مُسببات السعادة والنوم الهانئ.



    الأكثر من ذلك، أن الطعام المُنتَج، لا يقتصر على الخضروات الشائعة، بل يمتد حاليا إلى أكثر من 50 نوعا من النباتات الصالحة للأكل. إذ تحتفي سيتزن فارم، وتناصر الترويج للنباتات الأصلية والمنسية، مما يشكل عرضا مثيرا للفضول بالنسبة المطاعم التي سيُمكنها إيجاد المكونات النادرة محليا، مثل: فطر المحار الوردي والذهبي؛ لإعداد أطباق فريدة وجذابة.

    العامل الآخر، الأقل جاذبية، ولكن بنفس القدر من الأهمية هو إعادة تدوير المواد الطبيعية التي تستخدمها إديبل غاردن سيتي؛ لمعالجة نفايات الطعام، وتحويلها إلى أسمدة؛ لإنشاء نظام زراعي متكامل وشامل، لا يعتمد على مدخلات خارجية. يشمل هذا مزرعة بلاك سولدر فلاي الأولى في سنغافورة، وتديرها إنسيكتا. فبمجرد أن تقوم يرقات الذبابة المجتهدة بمعالجة المواد النباتية، فإنها تصبح أيضا وجبة خفيفة لذيذة لأسماك المزارع السمكية.



    بالإضافة إلى التأثير المباشر لمشاريع الزراعة الحضرية، تُلهم غاردن سيتي الآخرين؛ لتطوير طعامهم، والتمتع بفوائد الصحة والسعادة في مجال زراعة الحدائق، وذلك من خلال تنظيم ورش عمل زراعية للشركات والمدارس، بل وإدخال منهج زراعي في المدارس يُفيد المعلمين والطلاب. ويأملون في أن يغرسوا اهتماما بالزراعة عموما، والاستمتاع بالعالم من حولنا، من خلال مشاركة معارفهم وشغفهم.

    تم اختيار مشروع سيتزن فارم التابع لإديبل غاردن سيتي، بوصفه واحدا من أفضل 25 ممارسة مدعوّة للعرض في برنامج إكسبو 2020 دبي لأفضل الممارسات: خطوات صغيرة، قفزات كبيرة، حلول للتأثير المستدام.

    برنامج أفضل الممارسات       إديبل غاردن سيتي