تحديث بشأن (كوفيد-19)
16 ديسمبر 2018

كيف يمكن لإكسبو الدولي أن يرسم ملامح المدن المستضيفة المستقبلية

المجلس العالمي لإكسبو 2020 دبي يجمع عدداً من قادة الفكر العالميين في شانغهاي لمناقشة أثر إكسبو الدولي على البيئة الحضرية

عقد إكسبو 2020 دبي جلسة حوارية في إطار سلسلة جلسات "المجلس العالمي" بحضور نخبة من رواد الفكر والثقافة الذين توافدوا من مختلف أنحاء العالم إلى متحف إكسبو الدولي في شنغهاي لمناقشة قضايا وتحديات مدن المستقبل وأثر فعاليات إكسبو الدولية على المدن والبيئة الحضرية التي نعيش فيها.

وناقشت الجلسة التي أقيمت تحت شعار "مدن المستقبل: الاستفادة من تجارب إكسبو الدولية في إحداث تغييرات جذرية" مستقبل العيش في المدن والمجتمعات الحضرية، وقدرة فعاليات إكسبو الدولية على دفع عجلة التطور في المدن المستضيفة على المدى الطويل.

وأقيمت جلسة الحوار على هامش فعاليات الدورة الأولى من "منتدى إكسبو الدولي للتنمية والتعاون الدولي"، الذي حضره 350 مندوبًا عالميًا لمناقشة مسائل التعاون الدولي، والابتكار، والتصميم، والثقافة، والأثر الاقتصادي والعمراني لإكسبو الدولي، وذلك قبل أقل من 700 يوم على استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لإكسبو 2020 دبي.

وتضمنت قائمة المشاركين في جلسة "المجلس العالمي" كلًا من: سعادة هونغ هاو، رئيس مجلس إدارة متحف إكسبو الدولي؛ والبروفيسور خوان باسكيت من كلية هارفارد للتصميم وجامعة كاتالونيا التقنية؛ والبروفيسور شينغ جيان من مركز تنسيق شنغهاي ليوم المدن العالمي. وتولت إدارة الجلسة مرجان فريدوني، نائب رئيس أول – تطوير الإرث في إكسبو 2020 دبي.

وتهدف سلسلة حوارات "المجلس العالمي" من إكسبو 2020 دبي إلى معالجة التحديات التي تواجهها البشرية في القرن الحادي والعشرين، مستوحيًا تقاليد المجالس العربية والإماراتية العريقة التي تتيح للحضور على اختلاف مشاربهم الجلوس معًا، واكتساب رؤى جديدة من خلال تبادل وجهات النظر بشأن المواضيع المهمة لمجتمعاتهم.