تحديث بشأن (كوفيد-19)
24 مارس 2019

إنتاج الماء من الشمس والهواء

جناح جمهورية التشيك في إكسبو 2020 دبي سيسقي أشجار الزيتون والنخيل باعتماد تكنولوجيا مبتكرة تنتج الماء باستخدام الهواء وأشعة الشمس

لعل أكثر الأمور التي تتبادر إلى ذهننا ونحن نتحدث عن الإمارات وصحرائها هو الحر والجفاف. إلا أن فكرة مبتكرة، يعتزم علماء من جامعة التشيك التقنية في العاصمة براغ عرضها في جناح جمهورية التشيك خلال إكسبو 2020 دبي، قد تقلب هذه الصورة رأسا على عقب.

وتقوم هذه الفكرة على نظام مبتكر ينتج الماء من الهواء باستخدام أشعة الشمس التي تُعدّ إحدى أكثر الموارد انتشارا في الصحراء.

ويعمل هذا النظام، الذي أُطلِق عليه اسم نظام الموارد المائية من الشمس والهواء - ’ساور‘ (S.A.W.E.R) بصورة مستقلة، من دون الحاجة إلى ربطه بشبكة الكهرباء أو تزويده بمولد كهربائي.

وصمّم فريق العلماء الذي ابتكر هذه التقنية نوعين من الأنظمة: نظام كبير قادر على توليد 500 لتر من الماء في اليوم، مبني داخل حاوية شحن، يمكن نقلها برا بالشاحنة أو جوا بالمروحية إلى المناطق النائية الواقعة خارج نطاق شبكة الماء والكهرباء، ونظام محمول أصغر حجما يولد 100 لتر من الماء في اليوم.

كما يتيح نظام ’ساور‘ تكييف الماء المولّد حسب طبيعة الاستخدام، التي قد تتنوع ما بين الاستهلاك البشري والحيواني والري.

وسيُكشف رسميا عن نظام ’ساور‘ أمام الجمهور في إكسبو 2020 دبي. وتنوي جمهورية التشيك استخدام هذا النظام لري مجموعة من النخلات وأشجار الزيتون التي ستزين جناحها بمنطقة الاستدامة في إكسبو 2020 دبي، والذي وضعت حجر الأساس له منتصف هذا الشهر.

ويمثل نجاح فكرة نظام ’ساور‘ في توفير الماء حتى في أقسى البيئات الصحراوية أملا لمستقبل أفضل لمن يعيشون في أشد مناطق العالم جفافا.