تحديث بشأن (كوفيد-19)
10 أبريل 2019

هل لجناح الصين بشكله الفانوسي أن ينير الطريق لعصر جديد؟

سيسلط جناح الصين الضوء على ابتكارات عديدة، منها ما يُسخر للكشف عن أشكال الحياة خارج الكوكب، ومنها ما يعزز الترابط بين طرق التجارة العالمية

ما هو القاسم المشترك بين مقراب راديوي هو الأضخم، ونظام عالمي لرسم الخرائط هو الأكثر تقدما، وشبكة نقل تهدف إلى إحداث ثورة اقتصادية؟

لم يبقى أمام العالم إلا 560 يوما ليكتشف جميع هذه الإنجازات التي ستعرضها الصين في جناحها الفانوسي الشكل، الذي ستشارك به في إكسبو 2020 دبي.

ويعد الفانوس رمزًا راسخا في الثقافة الصينية على مدى الخمسة آلاف سنة الماضية، وسيعتمد هذا الجناح، الذي يستلهم تصميمه من هذا الرمز التقليدي، على عروض ضوء مبهرة وتقنيات وسائط متعددة مبتكرة للتعبير عن النور والائتلاف واليُمن والسعادة.

كما سيعرض هذا الجناح الإنجازات التي حققتها الصين القديمة وسيبرز رؤية البلاد المتعلقة بـ"بناء مستقبل مشترك للبشرية".

وعلاوة على الاحتفاء بابتكارات الصين التي كان لها وقع كبير على العالم مثل الورق والطباعة بالحروف المتنقلة والبوصلة والبارود، فإن هذا الجناج سيسلط الضوء أيضا على التكنولوجيات الجديدة التي سترسم معالم مستقبلنا.

وتشمل هذه الإنجازات الحديثة المقراب "فاست" - الذي يعد أضخم مقراب في العالم، حيث يبلغ قطره 500 متر، والذي يؤدي وظائف عديدة منها كشف الإشارات النجمية التي قد تصدرها المخلوقات الفضائية.

كما سيعرض جناح الصين المركبات الذكية ذاتية القيادية، القادرة على تبادل البيانات واتخاذ قرارات معقدة والعمل بدون مساعدة بشرية. وسيكتشف الزوار أيضا النسخة الصينية من نظام التموقع العالمي - المسمى بايدو – والقادر على تحديد الموقع الجغرافي بدقة تصل إلى بضعة ملليمترات.

ولعل أعظم إنجازات الصين أو بالأحرى أكبر طموحاتها، هي مبادرة الحزام والطريق. وتهدف هذه المبادرة، التي تسمى أيضا طريق الحرير الجديدة، إلى تطوير الربط الإقليمي من خلال إنشاء شبكات جديدة للبنية التحتية في أكثر من 70 دولة، وفتح عدد كبير من طرق التجارة عبر البر والبحر والجو.

وستجمع جميع المعروضات في جناح الصين بين العناصر التقليدية والمفاهيم المعمارية الحديثة، باستخدام مواد صديقة للبيئة تعزز نهج الاستدامة.

وسيُشيّد الجناح، الذي تبلغ مساحته أكثر من 4600 متر مربع، في منطقة الفرص في إكسبو 2020 دبي، الذي سيستضيف 190 دولة على أرض الإمارات ابتداء من أكتوبر من العام القادم، للمشاركة في حفل عالمي لا مثيل له.