16 أبريل 2019

إكسبو يسرد قصة الإمارات.. بالأوبرا

أوبرا الوصل تحكي تاريخ دولة الإمارات وتبرز حاضرها المعاصر كملتقى لثقافات العالم وتستشرف مستقبلها المشرق



إكسبو احتفالٌ بالإبداع والابتكار والفنون، وسيمزج هذه العناصر الثلاثة ليحتفي بثقافة الإمارات وتاريخها وتراثها في إنتاج مبتكر لأحد أرقى الفنون.

في أكتوبر 2020 سيشهد العالم أول أوبرا إماراتية. وتحت عنوان الوصل، الاسم التاريخي لدبي الذي يحمل معاني التواصل، ستسرد هذه الأوبرا قصة أرض الإمارات منذ آلاف السنين متوقفة عند المحطات الكبرى في تاريخها، إلى أن تصل إلى إمارات القرن الحادي والعشرين وحاضرها المعاصر كحاضنة للإبداع والابتكار وملتقى لثقافات العالم الغنية والمتنوعة، قبل أن تختم بنظرة استشرافية للمستقبل الذي تصنعه الإمارات للأجيال القادمة.

موسيقى هذه الملحمة الأوبرالية أبدعها الملحن الإماراتي العالمي محمد فيروز، الذي تقدم مؤلفاته على كبريات المسارح وقاعات الموسيقى العالمية ووصفته هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي" بأنه أحد الملحنين الأكثر موهبة بين أبناء جيله. بينما تولت كتابة الحوار الكاتبة الإماراتية مها قرقاش، المعروفة بروايتها الشهيرتين "أنا الأخرى" و"سمكة الرمل".

وسيُقدّم العرض الأول من هذه الأوبرا، التي تدور أحداثها على مدى ساعتين، باللغتين العربية والإنجليزية، في اليوم التالي لافتتاح فعاليات إكسبو في أكتوبر 2020، وسيجري تنفيذها بالتعاون مع أوبرا ويلز الوطنية، وسيشارك فيها طاقم مؤلف من 170 من الفنانين والفنيين من الإمارات والعالم.

ستكون أوبرا الوصل معلمًا ثقافيًا بارزًا يعزز المشهد الثقافي والفني في دولة الإمارات ويحتفي بالإمارات وبأول إكسبو دولي ينظم في العالم العربي.

تعلّم المزيد