22 أبريل 2019

نداء لإنقاذ العالم

رحلة مذهلة عبر وادي وغابة ومحيط ستلهم الزوار ليعيشوا حياة أكثر استدامة

الانبهار والإلهام والدهشة - هي بعض الأحاسيس التي سيختبرها كل من سيزور "تيرا" في جناح الاستدامة بإكسبو 2020 دبي.

تجربة "تيرا" التي كُشف عنها تزامنا مع يوم الأرض، هي رحلة مشحونة بالعواطف تروي قصة العلاقة بين البشر وكوكبهم، وتبين مدى تأثيرنا عليه وما هي التغييرات العاجلة التي يجب علينا إجراؤها لإنقاذه. وتسعى "تيرا" إلى تحفيز الزائرين من جميع الأعمار على اتخاذ خطوات فردية تحقق النفع للجميع.

سيُغمر الزوار بجمال العالم الطبيعي، وهم يتقفون آثار الفيلة الضخمة في شبه الجزيرة العربية، ويكتشفون الشبكات المذهلة من الجذور والفطريات التي تسمح للأشجار بالتواصل فيما بينها داخل شبكة "Wood-Wide-Web"، ويسترخون على إيقاع أغنية الحب التي يغنيها الحوت وهم يتعرفون على سكان أغوار المحيط - الذي لا يصله نور الشمس.

وستشرح معروضات تفاعلية ضخمة قضايا ومفاهيم الاستدامة الرئيسية. فمثلا، ستطلب متاهة التوازن العملاقة أن يتعاون العديد من الأشخاص لإعادة التوازن إلى الأرض، في إحالة إلى شعار إكسبو 2020 المتمثل في "تواصل العقول وصنع المستقبل"، بينما سيواجه الزوار بعض الحقائق الصعبة عندما يلتقون بـ"ناشر"، وهي آلة عملاقة لا تشبع، تستهلك كميات لا حصر لها من الموارد الطبيعية لانتاج المنتجات الاستهلاكية ذات الاستخدام الواحد.

وستحرض سلسلة سيناريوهات "هل تفضل؟" على التفكير الجاد حول مدى تأثير سلوكنا على الكوكب. وسيليها لقاء أكثر تفاؤلاً في مختبر "قيم المستقبل"، سيعرض حلولًا حقيقية للتحديات المثارة. وتجسد "تيرا"، التي تعني الأرض، التزام إكسبو 2020 بالاستدامة - أحد مواضيعه الثلاثة التي يقوم عليها - وستعمل كمحفز لإحداث التغيير في دولة الإمارات والمنطقة والعالم بأسره.

وستختتم هذه الرحلة بعهد يقطعه الزوار بدعم التغيير الإيجابي - سواء عبر تقليص هدر الطعام أو التخلي عن البلاستيك ذي الاستخدام الواحد.

إن الخطوات الفردية الصغيرة من شأنها أن تحدث تأثيرا جماعيا عظيما. وبفضل قدرة "تيرا" على استيعاب أربعة آلاف زائر في الساعة على مدى 173 يوما، فإن ذلك قد يعني تغيير ملايين السلوكيات اليومية التي ستساعدنا في صون بيئتنا. وتبرز "تيرا" الخبرة المستلهمة من جناح الاستدامة - الذي يمثل تحفة عمرانية استثنائية تدفع حدود التصميم المستدام وتطبق أحدث التقنيات المتطورة، بما يستجيب لأعلى المعايير العالمية في مجال العمارة المستدامة.

وبعد إسدال الستار على فعاليات إكسبو، سيواصل جناح الاستدامة في إلهام الأجيال القادمة، مشكلا مثالا راسخا عن التصميم المستدام من خلال دوره الجديد كمركز للأطفال والعلوم داخل دستركت 2020 – المجمع المتكامل الذي سيخلف إكسبو وسيعيد استخدام 80 في المائة من مبانيه.

تعرف على الجناح