15 سبتمبر 2019

مستقبل جديد للتعليم الجامعي

طلبة وأساتذة جامعة الإمارات يشاركون في تصميم جناح جامعتهم القائم على موضوع ’جامعة المستقبل‘

تتقدم الخطى على قدم وساق لتنفيذ خطة جامعة الإمارات العربية المتحدة الرامية لتغيير واقع التعليم العالي، وآخر هذه الخطى هو برنامج تدريبي نُظم لفائدة طلبة جامعة الإمارات لمساعدتهم في تصميم جناح جامعتهم الذي ستشارك به في إكسبو 2020.

وضمن هذا البرنامج التدريبي الذي امتد خمسة أيام، شارك أكثر من 70 طالبا وأستاذا في ورشة عمل أقيمت في مقر إكسبو، شملت جولة ميدانية في موقع الإنشاءات في إكسبو 2020، ومبنى جناح جامعة الإمارات الواقع في منطقة التنقل، وشروحا مستفيضة حول المخطط الهندسي العام، وشرحا لخطوات تصميم جناح الاستدامة، فضلاً عن عدد من الجوانب التي ستشكل تجربة الزوار خلال هذا الحدث الدولي.

وأتاحت ورشة العمل الفرصة للطلبة لتكوين صورة أدق عن هذا الحدث العالمي، وفهم الرسالة التي يقوم عليها، والاسترشاد بالمعلومات التي جمعوها خلال الزيارة الميدانية في تصميم العناصر المكونة لجناح جامعة الإمارات سواء من حيث التصميم الداخلي أو المحتوى أو البرمجة.

وتهدف جامعة الإمارات من وراء هذه المشاركة إلى الدفع قدما بمشروع "جامعة المستقبل" الذي أعلنت عنه عام 2018، والذي يقوم على مفهوم تخريج أجيال من المتخصصين والمحترفين قادرين على أن يؤسسوا بأنفسهم مشاريع وأعمال مبتكرة، بدل تخريج باحثين عن العمل.

وتسعى جامعة الإمارات إلى تعزيز موقعها بين مؤسسات التعليم العالي لتصبح من بين أول 20 مؤسسة أكاديمية في آسيا، ومن بين أول 200 مؤسسة أكاديمية عالميا بحلول عام 2030.

وتعتزم الجامعة عند انطلاق إكسبو في 20 أكتوبر من العام القادم، إطلاق برنامج أكاديمي قائم على الممارسة التطبيقية، سيقضي بموجبه ثلاثون طالبا دواما كاملا في موقع إكسبو، حيث سيعملون على مدى الستة شهور التي يستغرقها هذا الحدث العالمي، في البحث عن التحديات التي يرغبون في حلها وتحديد المعارف والمهارات التي يحتاجون إليها لتحقيق هذا الهدف.

وخلال الفترة الممتدة من 20 أكتوبر 2020 إلى 10 إبريل 2021، سيستقطب إكسبو 2020، عددا من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي، وعددا من الشركات الخاصة والمؤسسات التعليمية، فضلا عن 192 دولة، في أضخم حدث في العالم يعرض نبوغ البشرية وإنجازاتها. ويقام هذا الحدث تحت شعار "تواصل العقول وصنع المستقبل"، ويتوقع أن يستقطب 25 مليون زيارة، 70% منها من خارج الإمارات.