01 ديسمبر 2019

النشيد الوطني يصدح في العالم

لوحة فنية عبر الحدود عمادها النشيد الوطني الإماراتي وألحانه التي يعزفها فنانون من أنحاء العالم

عيشي بلادي عاش اتحاد إماراتنا، هكذا صدحت الأنغام في الإمارات وفي سبع دول أخرى في احتفال إكسبو 2020 دبي الفريد باليوم الوطني.

ألحان النشيد الوطني ذات الصدى في قلب كل إماراتي، ترددت هذا العام في الصين والهند والفلبين، وفي روسيا والنرويج والمملكة المتحدة، وكذلك في السعودية، في مشهد ربطته بإبداع المخرجة الإماراتية نهلة الفهد، المرشحة السابقة للأوسكار، لترسم عبر الحدود لوحة فنية عمادها النشيد الوطني الإماراتي وألحانه التي يعزفها فنانون من الإمارات ومن خارجها.



يظهر في الفيديو فنانون يعزفون عن بعد من بلدانهم. البداية بعزف العود من الإمارات ثم تنقلنا الصورة إلى الصين مع أنغام البيانو، والهند حيث نسمع ألحان عازف الجيتار الهندي، وبعدها عزف الترومبيت من بريطانيا. ومن السعودية تأتينا ألحان القانون والعود ثم كورال أطفال إماراتي وبعده عازفون من الأوركسترا النرويجية ومسرح مينسكي الروسي وأوركسترا الفلبين.

وتجسد مجموعة العازفين وفكرة الفيديو روح التعاون واحتضان العالم التي تمثلها دولة الإمارات العربية المتحدة وقيمها التي يأتي في سياقها إكسبو 2020 بشعاره الرئيسي "تواصل العقول وصنع المستقبل" ليكون إكسبو الدولي الأكثر شمولا في التاريخ ويحتضن 192 دولة إلى جانب منظمات دولية وغير حكومية وأخرى أكاديمية وشركات وشراكات.

ويحوز الاحتفال هذا العام أهمية إضافية حيث يفصلنا أقل من عام واحد على انطلاق إكسبو 2020، الذي جمع موسيقيين من دول العالم على أرض الدولة العام الماضي لعزف النشيد الوطني الإماراتي، احتفالا باليوم الوطني 47، بينما ساهم في خروج النشيد الوطني هذا العام من الإمارات ليتردد صداه في العالم، قبل أن تجتمع البلدان كلها في إكسبو العام المقبل لتحتفل بيوم الإمارات الخاص في إكسبو 2020 عشية عام اليوبيل الذهبي لمولد الاتحاد.

يأتي هذا الإبداع الفني الجديد الذي يطوف العالم بعد أن كان إكسبو قد جمع عازفين من العالم في الإمارات لتعزف أوركسترا عالمية نشيد الإمارات الوطني بمناسبة اليوم الوطني ال 47.