17 ديسمبر 2019

’ثقافة دبي‘ تدعم إكسبو 2020

اختيار ’ثقافة دبي‘ داعما رسميا للشؤون الثقافية للحدث الأروع في العالم سيعزز المشهد الفني والثقافي في الإمارات

أصبح زوار الحدث الأروع في العالم على موعد مع مجموعة أكثر تنوعا وثراء من العروض الفنية والثقافية بعد اختيار هيئة الثقافة والفنون في دبي داعما رسميا لإكسبو 2020، بما يعكس النمو المتسارع للمشهد الفني المحلي.

وبقيادة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون، ستؤدي الهيئة دورا محوريا في تعزيز المشهد الثقافي والفني والإبداعي في دولة الإمارات.

وسيدعم هذا التعاون مجموعة من المبادرات الإبداعية التي سيتم إطلاقها خلال الفترة السابقة لانطلاق إكسبو 2020، والتي ستضم برنامجا مجتمعيا للفنون يقوده إكسبو، و’مهرجان سكة الفني‘ السنوي الذي تنظمه ‘ثقافة دبي‘.

وستنفذ ‘ثقافة دبي‘ حملات ترويجية لإكسبو 2020، كما ستنظم العديد من المبادرات الفنية والتراثية، بما يساهم في إثراء المحتوى الإبداعي الذي سيقدمه إكسبو 2020 خلال الشهور الستة التي يستغرقها.

وأشارت سمو الشيخ لطيفة إلى أن "تعاوننا مع إكسبو 2020 يبرز المكانة الرفيعة والمميزة للثقافة من خلال العديد من المبادرات والبرامج النوعية وعبر بيئة عمل خلّاقة تجسد رؤية دبي مدينة المستقبل، وتسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات على الساحة العالمية، وإثراء رصيدها الثقافي، ورفد تراثها العريق وإرثها الثري من أجل الأجيال القادمة فضلا عن تحقيق سعادة مجتمعها وزوارها."

وقالت معالي ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، والمدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي: "توقيع الاتفاقية مع دبي للثقافة يؤكد تضافر جهود الجميع في دولة الإمارات العربية المتحدة لإنجاح هذا المشروع الوطني ولا يسعنا سوى توجيه الشكر لسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، التي تلعب دورا جوهريا في الارتقاء بالمشهد الثقافي في دبي."

"الاتفاقية ستساعد في الترويج للحدث الأروع في العالم وتعزيز مساهمته في إثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقا من تراث دولة الإمارات، إلى جانب مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب".