10 مارس 2020

مواهب شابة تُبدع أجنحة إكسبو

إكسبو 2020 يحتفي بإبداع الشباب من خلال تسعة أجنحة من تصميم الطلبة

ليس عليك أن تكون مصممًا عالميًا أو مهندسا مشهورًا لإبداع تجربة قادرة على جذب ملايين الناس وإلهامهم في "الحدث الأروع في العالم".

وتأكيدا على أن الابتكار والإبداع قد يأتيان من أي مكان إذا توفرت الفرصة المناسبة، كشفت تسعة دول النقاب عن أجنحتها الوطنية المشاركة في إكسبو 2020 دبي صممتها مواهب طلابية ناشئة.

وباعتبارهم مبتكري الغد وقادة الفكر في المستقبل، فإن إشراك الشباب وتوسيع آفاقهم وتمكينهم من المساهمة في بناء مستقبل أفضل لنا جميعًا، يعد أمرًا أساسيًا في إكسبو 2020 وإرثه.

وفي هذا الصدد، بحثت فرق طلابية من هذه الدول التسع في تاريخ بلدانها وأولوياتها الوطنية والتحديات التنموية التي تواجهها لإعداد تصاميم أجنحة بلدانها قبل العمل مع إكسبو 2020 لإخراج هذه التصاميم إلى النور.

وسيقدم كل جناح من هذه الأجنحة رؤى فريدة ومؤثرة عن هذه البلدان وثقافاتها والفرص التي تتيحها. وسينتقل الزوار من مختبر المستقبل الذي يشكله جناح سان مارينو، حيث يمكنهم المشاركة بفعالية في بناء مستقبل البلاد، إلى جناح مالاوي حيث سيعيشون قصة ملهمة يرويها صبي صغير.

وتتجلى الخلفيات الواسعة لتخصصات الطلبة التي تتنوع بين التصميم والفن والاقتصاد والتكنولوجيا والاستدامة - في التصاميم والتجارب المتنوعة التي أبدعوها، والتي تنسجم مع شعار إكسبو 2020 دبي "تواصل العقول وصنع المستقبل".

وتعكس دينامية جناح سيريلانكا، قدرة البلد على التكيف وتحويل التحديات إلى فرص من خلال الإحساس بتدفق المياه؛ أما جناح ميانمار فيأخذ الزوار في رحلة هادئة وروحانية ويعزز أسلوب حياة ذات قيمة.

ويتطلع المصممون الشباب الذين أبدعوا جناح زيمبابوي الذي يحمل شعار "مفتوح الآن" إلى مستقبل أكثر إشراقًا، من خلال تقديم البلاد باعتبارها جوهرة أفريقيا غير المستغلة، وتسليط الضوء على مجالات النمو المتنوعة التي تتوفر عليها.

وستعرض غرينادا، جزيرة التوابل، ما تزخر به من صناعات الشوكولاته وجوز الطيب من خلال منحوتة تجريدية مذهلة مصنوعة من جوز الطيب، بينما سيبرز جناح جيبوتي المبني بأسلوب حاويات الشحن المؤهلات التجارية والسياحية والتكنولوجية للبلد.

وتمثل الطبيعة والثقافة والتاريخ جوهر التجربة الإحساسية التي يتيحها جناح سانت كيتس ونيفيس - الذي صممه طلبة المدارس الثانوية - حيث سيتمكن الزوار من رؤية أسرار هذه الجزر وتلمسها وتذوقها وشمها وسماعها، قبل أن ينتقلوا إلى جناح سورينام "للمشي على الماء" واكتشاف ما تزخر به البلاد من منتجات طبيعية وصحية.

ويواصل إكسبو 2020 دبي دعم جميع المشاركين في مهمتهم لإنشاء أجنحة مبتكرة وفعالة تروي قصصهم لملايين الناس الذين سيزورون الحدث الأروع في العالم.