28 سبتمبر 2020

هل يقدم مشروعك المساعدة للمجتمعات للتعامل مع الجائحة والتعافي منها؟

يدعو إكسبو أصحاب المقترحات لعرض مشروعات أفضل الممارسات المتعلقة بالتعامل مع جائحة كوفيد-19 والتعافي منها

يدعو إكسبو 2020 دبي المشروعات التي تساعد المجتمعات على الاستجابة لآثار الجائحة العالمية والتعافي منها لتقديم مقترحات إلى برنامج أفضل الممارسات العالمية.

ستُعرض المشروعات المختارة في إكسبو 2020 كجزء من مساعيه لتسليط الضوء والترويج لمشاريع بسيطة واختراعات مؤثرة تعمل على مواجهة أكثر التحديات العالمية إلحاحا.

الدعوة مفتوحة للحكومات، ولمنظمات المجتمع المدني، وللهيئات الدولية، وللمؤسسات التعليمية، وللشركاء من القطاع الخاص وأصحاب المبادرات الاجتماعية. وأصحاب المقترحات مدعوون لعرض قصص نجاحهم في بناء "حياة طبيعية أفضل" من خلال حلول متكاملة قصيرة وطويلة المدى يمكن تطبيقها ومحاكاتها وتغيير نطاقها على مستوى العالم.

وسيسلط البرنامج الضوء على المشروعات المختارة في خمسة جوانب ذات أولوية هي: الصحة والرفاهية، والمياه والصرف الصحي والنظافة، والتعليم وتطوير المهارات، وحماية الحياة، والرقمنة.

وسيتولى اختيار المشروعات هيئة تحكيم أعضاؤها من الأمم المتحدة ومؤسسة دبي العطاء وشركة سيسكو، شريك إكسبو 2020 للشبكات الرقمية من فئة شريك أول رسمي. وستنضم المشروعات المختارة لمشروعات قائمة بالفعل عددها 45 من شأنها أن تلهم تحركا جماعيا نحو مستقبل أكثر إشراقا.


يمكن للمتقدمين تسليم مقترحاتهم عن طريق نموذج التقديم عبر الإنترنت المتوفر من خلال الرابط https://www.expo2020dubai.com/ar/programmes/best-practice-programme#covid-call
 حتى 31 ديسمبر 2020. وسيتم إعلان مشروعات الممارسات المختارة في النصف الأول من 2021.

في عام 2018، أطلق إكسبو 2020 دبي برنامج أفضل الممارسات العالمية لتسليط الضوء على أهمية جمع العقول الخلاقة لتطوير حلول مبتكرة. ويعد البرنامج جزءا أصيلا من التزام إكسبو 2020 بتشجيع التغيير الإيجابي من خلال التعاون ومشاركة المعرفة.


ومن خلال أجندة الفعاليات التي ينظنها إكسبو 2020، وتشمل الأسابيع الخاصة والأيام الدولية، سيتم التسليط الضوء على قضايا مثل التغير المناخي والصحة والرفاهية والمساواة والتدهور البيئي، وتشجيع الحوار والتحرك نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وينطلق أول إكسبو يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا في أول أكتوبر 2021 ويستمر لستة أشهر حتى 31 مارس 2022، وسيتزامن الحدث الكبير مع الاحتفال باليوبيل الذهبي لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيسلط الضوء على دور الدولة كحلقة وصل عالمية للبشر والأفكار والابتكار.