5 نوفمبر 2020

نيسان أريا كهربائية 100% ترفع راية التنقل المستدام في إكسبو 2020 دبي

السيارة الأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية للعلامة التجارية اليابانية تظهر للمرة الأولى في الشرق الأوسط

كشفت شركة نيسان عن إطلاق سيارتها الكروس أوفر الكهربائية "نيسان أريا" للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط أثناء إكسبو 2020 دبي، الذي يقام في الفترة من الأول من أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022.

السيارة الرياضية الجديدة كليا والكهربائية بالكامل تمثل التقنية الأكثر تطورا التي تقدمها نيسان، بفضل أدائها المتميّز مع نظام الحركة الكهربائي 100% ومزايا الاتصال السلسة.

التصميم الثوري الجديد، الذي يتبع فلسفة التصميم الياباني المستقبلي والكلاسيكي (تايملِس جابانيز فيوتشرزم)، يمنح سيارة نيسان أريا مظهرا خارجيا أنيقا يُكمّله تصميم فاخر للمقصورة الداخلية الواسعة. وسيتمتع السائق والركاب بتجربة استثنائية وراحة لا مثيل لها بفضل تقنية القيادة الذاتية والمساعدة المخصصة داخل السيارة وخارجها.

تجسّد نيسان أريا الركائز الثلاث الرئيسية للتنقل الذكي من نيسان: الطاقة الذكية، والقيادة الذكية، والإدماج الذكي؛ وهي مجهزة بمزايا سلامة وأنظمة لمساعدة السائق، مثل الجيل التالي من (بروبايلوت أسيست 2.0) والدواسة الإلكترونية ودرع السلامة 360 من نيسان.

وتكمّل هذه المزايا واجهةُ تفاعل بين الإنسان والآلة، تتيح للسائق استخدام الصوت لضبط إعدادات السيارة، والاتصال السهل بالهاتف الذكي، إضافة إلى مقاعد انعدام الجاذبية، ووحدة تحكم مركزية قابلة للتعديل توفر تجربة قيادة أسهل وأكثر ثقة.

وأثناء أشهر الحدث الدولي الستة، تعتزم نيسان، شريك إكسبو 2020 دبي لقطاع السيارات من فئة شريك أول رسمي، استعراض مستقبل التنقل، مستندة إلى خبرتها في مجال النقل المستدام وحلول المدن الذكية. وتسعى الشركة اليابانية عبر هذه المشاركة إلى زيادة الوعي بأثر خيارات الإنسان على البيئة وأهمية العمل الجماعي من أجل معالجة التحديات الأكبر التي يواجهها كوكبنا اليوم.

وفي إطار شراكتها مع إكسبو 2020 دبي، ستوفر نيسان أسطول سيارات مكونا من 600 سيارة من إنتاجها لخدمة الحدث الدولي، الذي سيكون فرصة لملايين الزوار من أنحاء العالم للاطلاع على الجيل المقبل من السيارات الكروس أوفر الكهربائية التي تنتجها الشركة.

وسيتزامن إكسبو 2020 دبي مع اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، الذي سيكون بداية انطلاقة إلى خمسين سنة مقبلة عنوانها التعاون بين شعوب العالم. لذا، سيجمع الحدث الدولي نخبة من أنبغ العقول من أنحاء العالم، للاحتفال بالابتكار والإنجاز والتواصل، وللعمل من أجل ترك أثر إيجابي في العالم.